المبدع البحريني (سعيد ضاحي‏) فنان حاصد للجوائز و متألق في المحافل الدوليه

المبدع البحريني ( سعيد ضاحي‏ ) فنان حاصد للجوائز و متألق في المحافل الدوليه 

بقلم: فريد ظفور 

ربيع أعماله الضوئية الفنية تحيينا بأزهار خفية تتفتح في ضمائرنا .. أجمل وأبهى اللوحات الإنسانية الفوتوغرافية .. وطيوره الإبداعية تهتف لنا أجمل اللحظات والنغمات اللونية الأحادية والطيفية وترفرف في فسحة الأمل معطرة الأجواء البحرينية بشذى العطر والرياحين التي تتفتق عنه أكمام القلوب العاشقة لفنه .. لأنه نفحة من نفحات ربيع سرمدي حافل بالخير وبالنور وبالجمال والثقافة الضوئية

مع التطور الذي طال كل مرافق ومجالات الحياة الإجتماعية والفنية عامة والضوئية خاصة … أصبح التصوير الضوئي ولا سيما عالم الديجيتال يحتل مكانة مهمة بل أساسية في حياة الكثيرين من الناس والتصوير في مفهومه المعاصر .. ولم يعد كتلك التي كانت زمن الفيلم الأبيض والأسود أو الملون .. مثل التحميض والطبع والتكبير والمعامل والغرفة المظلمة والإستديو هات وغيرها .. بل أصبح تقنية فنية حديثة متوفرة في كل منزل وبين يدي شريحة كبيرة من الصغار والكبار في المجتمع وهذا في خدمة وتطور الفن الضوئي

والفنان المبدع سعيد جال العالم متنقلاً بين حياة الريف وصخب المدينة بحثاً عن معاناة المتعبين والفقراء والمعذبين وقد حقق و نال المصور البحريني المحترف سعيد ضاحي أكثر من الــ200 جائزة في مسابقات عالمية لها وزنها … وشكل مع الثلاثي ( فاضل المتغوي – عيسى ابراهيم – سعيد ضاحي ) هرم فني بحريني نالوا شهرة عالمية بإبداعاتهم المتنوعة في مجال  تقنية الضوء والفن الفوتوغرافي

الفن الضوئي ومتغيرات العصر .. إذا كان لكل عصر من العصور تأثيره في أوجه الحياة المختلفة من فكرية وفلسفية وأدبية وفنية وإجتماعية .. والفنون بأنواعها تتأثر بمتغيرات العصر شأنها في ذلك شأن مناشط الحياة الأخرى وفن التصوير الضوئي واحد من هذه الفنون التي تأثرت وتتأثر بهذه المتغيرات لاسيما عصر الأننترنت وعصر الصورة وعصر وعالم الديجيتال من أجهزة خليوية وكاميرات وطابعات وغيرها التي اكتسحت الساحة التقنية في كل أرجاء المعمورة

سعيد ضاحي البحريني واحد من أعمدة الحركة الضوئية الحديثة في مملكة البحرين .. فهو فنان مثابر ونشيط وجاد ومستمر بالعطاء .. يعمل بصمت بحثاً وتجريباً ليخرج علينا بين الفينة والأخرى برؤاه التعبيرية والفنية الجميلة منتزعاً أفكاره من أعماق نفسه الهادئه .. ومن بحر معرفي متدفق من المشاعر الإنسانية العالية وكلما أوغلنا في تجربته الضوئية الفنية كانت ثمار نتاجه أعمق فكراً وعطاءً وأكثر شمولية بمواضيعه وأكثر إلتحاماً مع واقعه وبيئته الخليجية

سعيد ضاحي فنان حقق المعادلة بين الخاص والعام وما زال يغذي الحركة الضوئية البحرينية بأعماله الرائعة وجوائزة المتعددة

وسعيد يبرز كاسم منفرداً في تجربته الضوئية ومدى تنوعها وغناها وتأثيرها وتأثرها وإمتدادها من بين جميع الأسماء الفوتوغرافية التي كونت الحالة الإبداعية في شقها الضوئي يبرز ثلاثة عباقرة أثبتوا حضورهم الدولي في الساحة الفوتوغرافية وقد شكلوا فريق أماكن لرحلات التصوير وهم: الإبراهيم و ضاحي والمتغولي .. ولعلنا نستبشر خيراً بهذا الثلاثي البحريني المبدع لما يقدموه من تمتع بصري للمشاهد من خلال تجوالهم وترحالهم لنقل الصور والمعاناة الإنسانية عند شعوب شرق آسيا وفي أفريقيا .. وهم من صناع الفوتوغرافيا البارزين الذين لا يلتفتون الى الهموم الأحادية الجانب بقدر سعيهم الى الجوانب التحليلية الشمولية التي ترصد قضايا الإنسان في بلادهم وفي غيرها وبالذات الفقر والجوع وحرية المرأة

واستكمالاً للبحث برحلة الغوص على لؤلؤ الثقافة البصرية .. حيث فاق التشكيل بالصورة على التشكيل بالكلمة..والفنان سعيد يحاصره الإنسان في كل حالاته فنجده في الشجر وفي الصخر وفي الشرق والغرب وفي الحضارة .. بحزن يفترس العين فهو بألوانه الصفراء كما الرمال والبنية كما الطين .. ووسط الدلالات الأسطورية والتاريحية والشعبية والطبيعية تتشكل أعمال الفنان سعيدالإبداعية المتطورة

الحياة الضوئية فصول تتعاقب فالطفولة والشباب ربيع والكهولة صيف والشيخوخة خريف وشتاء .. والفنون حلقات من سلسلة الفن .. كلما تعلمنا وأكلنا واحدة ظهرت حلقة وهكذا .. إلى أن يحقق الفنان غايته

ويسير المصور ضاحي نحو الكمال عندما يشعر بأنه هو الفضاء ولا حد له .. وهو البحر المعرفي بدون شاطيء وإنه النار المتأججة دائماً للبحث عن وقود إشتعالها بالثقافة والمعرفة .. وهو النور الثقافي الضوئي الساطع أبداً

http://www.fotoartbook.com/?p=69646

fotoartbook

logo_full3_2015

Leave a Reply